ليلة الدخله

ليلة الدخلة
نصائح للعرائس

ليلة الزفاف  😊
هذا مقال من ثلاثة اجزاءوننصح بالقراءة بالتأني 

الجزء الأول:

بعد تحضيرات دامت لعدة أسابيع وببعض الاحيان لعدة أشهر تأتي الليلة المنتظرة وهي ليلة الزفاف ونطلق عليها «ليلة الدخلة» وفيها تكون جميع التحضيرات والاهتمام مُنصبّة على حفل الزفاف نفسه، ولكن كل هذا ليس سوى بداية لمرحلة جديدة ستبدأ فورا بعد انتهاء مراسم العرس.

قد يتملكك التوتر ويذهب بك التفكير إلى ما بعد انتهاء الحفل حينما تكونين مع عريسك بمفردكما، بعض الفتيات لا يعرفن ما يتوجب عليهن فعله في هذه اللحظات الفارقة، وبعضهن يملكن توقعات تفوق الواقع عن هذه الليلة وهي أشبه بضرب من خيال.

ما بعد حفل الزفاف، غالبا ما يكون أمرا مبهما لبعض الفتيات وحتى بعض الشباب ممن لا يملكون تجربة مسبقة و في مجتمعاتنا الشرقية لا تزال «ليلة الدخلة» من الأسرار غير المعلنة ظنا منا أنه من المعيب التحدث عن هذه الأمور؛ ولذلك قد نجد من يتخيلون أن لديهم دراية كافية عن ليلة الدخلة، وأنهم يعرفون ما يكفي لعبور هذه المرحلة ولكن يجدون أنفسهم في صدمة لأنهم لم تكن لديهم المعلومات الصحيحة.

بعض الأشخاص يحصلون عن معلوماتهم من أصدقائهم – فاقدي الدراية أيضا – والبعض الآخر من الإنترنت أو المجلات؛ وطبعا تكون المعلومات مختلفة وفقاً لكل مصدر.

وكان علينا أن نطرق هذا الباب الموصد ونفتحه أمام من هم مقدمين على الزواج وتتملكهم الحيرة والخجل ومئات الاسئلة التي تدور في أذهانهم عن ما يجب فعله في هذه الليلة، وعن طقوس هذه الليلة التي طالما احيطت بالسرية التامة.

ما بعد حفل الزفاف:

بعد انتهاء حفل الزفاف .. يكون العروسان مجهدين تماما بعد الرقص طوال الحفل والتوتر المصاحب للحظات الأولى فبلا شك أن حفل الزفاف يكون مرهقا لكليهما ..لذلك تأتي أولى النصائح أنه على العروسين لحظة دخولهما القفص الذهبي سواء في المنزل الخاص أو في فندق، أن يتركا على الباب كل ما يزعجهما ويشتت فرحة هذه الليلة، فهذه ستكون البداية وستُطبع بأذهانكما إلى أخر العمر، فمثلا:
لا يصح المعاتبة في هذا الوقت عن أمور حدثت في الحفل أو قبله من كلا الطرفين، لأن مثل هذه الأمور قد تحول ليلة الزفاف إلى «خناقة» وتكون بداية سيئة جدا تترسخ عند كليكما.

خذي حماما دافئا ؛ فالرقص يسبب التعرق وفي هذه الليلة ستكون المرة الأولى التي يلامس فيها أحدكما الأخر؛ لذلك من المفضل أن تكونا بأبهى حلة وخصوصا الرائحة الذكية، ومن المعروف جدا أن للرائحة تأثير كبير في الإثارة الجنسية أيضا.

استحمي دون تبليل الشعر – حتى لا تضيعي الوقت في تصفيفه وتجفيفه - ستعملي سائل حمام معطر (شاور جيل ذو رائحة عطرة) - ادهني جسمك بكريم معطر خصوصا الذراعين والرجلين.

ارتدي قميص النوم الذي اخترتيه وغالبا ما يكون باللون الأبيض.. فهو بداية تشع بالتفاؤل كما أن للأبيض سحر خاص ايضا.. القميص قصير او طويل هذا ما تقررينه انت وعلى حسب ذوقك. فبلا شك أن الخجل سيتملكك في المرة الأولى.اشربي شاي أو أي مشروب دافيء يساعدك على الهدوء ويقلل التوتر والإرتباك

من جهة الزوج:

خذ حمامك كاملا واغسل رأسك جيداً فمن الطبيعي أن يعرق الرجل من رأسه أيضا بعد حفل الزفاف المرهق والمتعب ضع عطرك المفضل ارتدي ثياب النوم او حتى «شورت» فقط إن كنت معتادا على ذلك، فلا تغير عاداتك في هذه الليلة هكذا ينصح الخبراء.

العشاء:
عادة ما يقوم الأهل بتحضير عشاء خاص للعروسين، وأن اخترتم فندقا لهذه الليلة فهم سيقومون بوضع العشاء الخاص بالعروسين. بإمكانكما تناول العشاء بكل هدوء وعلى اضواء الشموع مع موسيقى هادئة ، فقد تساعدكما على السكينة قليلا بعد ضجة الفرح وزحام الناس. وبإمكانكما ايضا تجاذب اطراف الحديث بشكل رومنسي و شيق، فهي المرة الاولى التي تكونا معا على هذه الحال، ولا ينصح الخبراء بالأكل كثيرا ( وعن نفسي شخصياً أنصح بتأجيل تناول الطعام لما بعد العلاقة الحميمية التي ستتم) ...
وترك المجال مفتوحا للكلمات والنظرات.
وإن كنت أنا نسيتُ شيئاً....
اتمنى ان تقوموا باضافته في تعليق..
وسنستكمل الخطوات التالية بمنشور لاحق... قريباً.
منقول.

                                                         


*** ليلة الزفاف - الجزء الثاني ***

بداية العلاقة الجنسية الاولى:
ليس بالضرورة البدء بالعلاقة الجنسية في نفس يوم الزفاف لمجرد أنها عُرف....... 
أو لأنه يجب عليكم ذلك، على الإطلاق....... ففي أغلب الأحيان يكون العروسان مجهدين تماماً بعد حفلة زفاف وتحضيرات مُرهقة، يجب عليكما عدم الإقدام على هذه الخطوة إلا إن كنتما تريدان ذلك وعلى استعداد تام لهذا الأمر نفسياً وجسدياً.......
لذلك كوني متفهمة ان كان متسرعا قليلا، كوني هادئة مرتخية الاعصاب، فلا داع للتوتر ابدا ولا للخوف فأنت لست الوحيدة التي مرت بهذه التجربة.......
على الرجل البدء ببعض المداعبات والملامسات التي ستساعد على ترخية اعصاب الزوجة التي تكون غالبا متوترة لجهلها ما مدى الالم الذي ستشعر به لحظة فض عذريتها. لذلك عليك ايها الزوج ان تكون متفهما جدا لهذا الامر وتحاول قدر الامكان طمأنتها........وان تجعل هذه الليلة من اجمل ليالي حياتكما فكن انت المبادر بالمداعبة والكلام الجميل فالنساء عادة يملن الى الرجل الحنون والرومنسي خصوصا في “ليلة الدخلة”.......
حيث الإرتباك والتوتر حاضران بقوة فلا تتوقعان أن تكون العلاقة الأولى رائعة وخارجة عن حدود الطبيعة.
سر نجاح أول تجربة هو التواصل والتفاهم واحساس كلاكما بالآخر وتفهم موقفه ، يجب عليك أيضاً أن تساعديه، فهو قد يكون يشعر بحمل وهم إرضائك....... وعدم إذائك
.ابدأ ايها الشاب بالنظر اليها كمن يشتاق لحبيبته بعد غياب طويل فنظرة الاشتياق و التي يصحبها نوع من الرغبة تكون المفتاح الاول لإثارة الزوجة هذه الليلة وكل ليلة بعدها. بعض الكلمات الجميلة تهمسها بإذنها يكون لها وقع خاص على مشاعرها, فتلهب احساسها بالفعل، تتبعها ببعض القبلات اللطيفة على الوجنتين وبعدها تقوم بتقبيلها…
ومن المهم جدا بهذه الاثناء, المداعبة باليدين وبكل احاسيسك حتى تشعر انها استرخت تماماً......
حاول ان تشعرها بأنك مستمتع بكل جزء من جسدها فهو يعطيها احساسا بالاثارة الكبيرة ويساعدها على التجاوب معك. لا تخف ان كانت في البداية لا تتجاوب معك بشكل كاف فبعض الفتيات يكن خجولات بالليلة الاولى ولعدة ليال تليها خصوصا ان لم يكن هناك اي اتصال مسبق بينكما......
حاول ان لا تجعلها تشعر انك ترغب بإنهاء الامر بسرعة حتى تزيح ثقلا من على كاهلك فربما يتسبب ذلك برد فعل عكسي يجعلها تزيد من توترها.
اعلم جيدا ان نجاح العلاقة الزوجية بيد الزوج عكس مايظنه البعض فبقدر ما يكون الزوج متفهما لمتطلبات زوجته ويحاول ان يشعرها بما تريد بقدر ما تكون هي متجاوبة له وملبية لجميع طلباته لاحقا. المداعبات بجميع انحاء الجسد تثير المرأة وليس فقط الاماكن الحساسة كما يعتقد بعض الرجال بل على العكس تماما بعض النساء يشعرن بالتوتر اذا تمت مداعبتهن مباشرة بالاماكن الحساسة قبل ان يتم مداعبة الرقبة والظهر والكتفين الخ… 
سر الاثارة لدى معظم النساء يكون عندالرقبة نزولا للصدر وخصوصا الثدي. ولمعرفة ان كانت الزوجة اصبحت بحالة الاثارة التي تسبق الايلاج يكون هناك سائل شفاف خفيف جدا موجود على منطقة الفرج.
وهنا ننود التنويه عن مرحلة خطيرة في العلاقة اذ يكون هم الزوج الأول هو فض غشاء البكارة وبالتالي الإيلاج قبل الموعد المناسب الذي تكون فيه الأنثى مهيأة وعلى استعداد لذلك وهو ما يخلف الالم والتوتر وأحيانا فشل المحاولة الأولى .. دع العلاقة طبيعية تحددها مشاعرك وغرائزك ولا تفكر في غشاء البكارة كثيرا.
بعد احساسك ان الزوجة اصبحت مهيأة لحصول للإيلاج؛ بإمكانك المحاولة بكل حنية ولا تحاول ان تكون عنيفا معها حتى لا يحصل اي تمزق اوجروح ليس لها داع...
. اذا احسست أن الأمور طبيعية حاول إكمال الإيلاج مع استمرارالكلام معها بشكل لطيف واذا رغبت هي ان تبتعد عنها لبي رغبتها مع استمرار المداعبة على أن تعود للمحاولة بعد وقت قليل.
لا تتوقع ان يحدث باليوم الاول الايلاج بشكل كامل فألألم قد يحول بين تحقيق ذلك.
كذلك لا تتوقع وصول زوجتك للنشوة في المرة الأولى, فهمها الاول ان تنتهي من الشعور بالالم وبعدها ستصبح الامور طبيعية جدا.
بالنسبة للفتاة .. عليك ان تكوني متفهمة هادئة ومسترخية جدا في هذه اللحظات فالتوتر سيُزيد الامر تعقيدا ويزيد الشعور بالالم, فإذا كنت مستعدة نفسيا ومسترخية ومستمتعة بملامسات الزوج سيحصل الإيلاج دون ان تشعري بشيء هذا هو سر نجاح العلاقة ان تكوني مندمجة ولا تفكرين في ما سيحدث او في الألم. حاولي ان تفكري كما لو انكما بمكان جميل وتتلامسان وتقبلان بعضكما دون ان تحسبي الخطوات وماذا سيكون لاحقا..... 
بهذه الطريقة ستكونين مستعدة أكثر وسيكون بدأ جسمك بالعمل بطريقة تلقائية أكثر وقام بتهيئة وترطيب نفسه للخطوة التالية.
عليك نزع غطاء الخجل عنك فبعض الرجال يكرهون الزوجة الخجولة وانت الان اصبحت زوجته ولا خجل بين الزوج والزوجة. لا مانع ابدا ان تتحدثي معه وترشديه لما يعجبك ويثيرك من امور يفعلها هو فبالطبع سيكون سعيدا اذا شاهدك مشتاقة لكل حركة يقوم بها.....
حاولي مجاراته في ملامساته وحاولي مداعبته ايضا بشتى اجزاء جسده حتى تشعريه بأنك ترغبين فيه كما يرغب هو فيك.....
فالمعاشرة بين الزوجين كما الحب تماما لا يصح أن يعطي احدهما والآخر يكتفي بدور المتلقي, بل هي مشاعر متبادلة وقبلات متبادلة, وكل شيء سيصبح متبادلا ايضا.فإذا كنت ممن يرغبن بالمداعبة ولا يقمن بأي حركة مقابلة لها سيمل الزوج بعد فترة من الزواج ولن يقوم بفعلها لاحقا.
لحظة الإيلاج حاولي قدر المستطاع السيطرة على هدوءك وكذلك عدم اظهار حنقك وضيقتك فهذا سيشعر الزوج بالذنب وقد يحبطه أو يجعله يبتعد عنك لعدم تسبب الالم لك ولكن هذه العملية يجب انهاؤها مهما تأخرت ولا تنسي ايضا ان الرجل الشرقي يصاب بخيبة امل اذا لم يكمل عملية الزواج باليوم الاول.. لذلك كوني مطيعة له ولكن إذا حدث شيء يؤلمك، قولي له في الحال! كوني صبورة وإطلبي منه أن يتحلى بالصبر معك أيضا.
اختاروا وضعا مناسبا، مثل أن تكون المرأة من أعلى، فبهذه الطريقة ستتمكن من التحكم في السرعة والعمق الذي يناسبها. إذا عمدتم إلى الوضع الأساسي، حيث الرجل يكون من أعلى، تأكدي من التواصل معه لتقولي له ما تحتاجينه إذا كنت تتألمين........ 
ولو قمت أنا بتغافل شيئ أتمنّى توضيحه... ليستفيد الجميع
وسنستكمل الباقي في جزء لاحق 
😉
منقول.

                             


.... ليلة الزفاف ( الجزء الثالث)..... 
اعزائي تطرّقنا سابقا ً لشرح ما يجب أن يحدث وما لا يجب حدوثه في ليلة الزفاف في جزئين. وها هو الثالث والمُتمّم لتلك السلسلة... 
واحببت ان اطرحه عليكم 😉
في بعض الأحيان........ يكون العنق المهبلي صغير جداً ولا يمكن إختراقه بالعضو الذكري مباشرة، ففي هذه الحالة تتطلب إستخدام أصابع اليد لتوسيعه ثم المحاولة مرة أخرى......
بعد حصول الإيلاج شبه الكامل في الليلة الاولى...... 
يجب عدم استكمال العملية لراحة الأنثى..... 
ويكتمل الايلاج في الليلة الثانية أو ما بعدها بعد الراحة الكاملة لها. ويُفضل بعدها انتظار يوم لاستكمال العملية الجنسية..........

نصائح عامة للزوجة قبل ليلة الدخلة:
حاولي عدم شرب المنبهات قبل الزواج بأسبوع على الاقل وأكثري من شرب الماء ونامي جيداً.
ضعي غطاء سرير ذا الوجه البلاستيكي تحت غطاء السرير “الملاية” منعاً لوصول الدم او السائل المنوي للفراش فهو يصعب تنظيفه.
تجنبي وضع الزهور والبخور والشموع (بخلاف وقت العشاء) في الغرفة فقد يسبب ذلك الإختناق جراء حرق الاوكسيجين.
من الجيد تحضير مرطبات موضعية مسبقاً حيث أنك في الغالب ستحتاجينها، واحرصي على أن تكون ماركة جيدة ذات تركيبة أساسية من الماء، فكلما كان زلقاً أكثر كلما كان أفضل........
تذكري الإستمرار بوضعه كلما تحتاجين طوال فترة العلاقة.
قد تحتاجين بعض الأشياء بجانبك مثل المناديل الورقية وقد تحتاجين “روب” بجانبك فقد تخجلين من الوقوف عارية أمام زوجك في المرة الأولى ........
تقلق الكثير من السيدات بخصوص الألم مقداره، هل سيستمر، إلخ… الإجابة، أنها تختلف تماماً من إمرأة لأخرى. هناك من لا تشعر بأي ألم على الإطلاق، وأخرى تشعر به مثل شكة بسيطة، أخريات يجدون أنها مؤلمة ويتوقف كل ذلك على مدى هدوئك ومدى استجابتك لرغباتك ومدى قدرة الزوج على اثارتك.........
النزيف !!!!
هناك الكثير من المعتقدات الخاطئة عن ظهور قطرات دم أثناء المعاشرة الجنسية لأول مرة......... أول هذه المعتقدات هي أنه يجب أن يكون هناك القليل من الدماء وإن لم يحدث هذا فأنت لست عذراء......
هذا خطأ جسيم! فهناك من تنزف قطرات قليلة أول مرة فقط، هناك من تنزف أول مرتين أو ثلاثة، وهناك من لا تنزف على الإطلاق. في بعض الأحيان أيضاً، لا تظهر أي قطرات دماء سوى في اليوم التالي، ولهذا من الجيد الإحتفاظ ببعض الفوط الصحية اليومية في الأيام التالية. يختلف ظهور قطرات الدم من إمرأة لأخرى ويعتمد أيضاً بشكل كبير على التوتر الذي تشعر به المرأة وتسرّع الرجل.
تذكري أن الرجل يصل إلى النشوة أسرع من المرأة، وأنه في الحقيقة من الصعب عليها الوصول للنشوة من المعاشرة فقط، كما أنه من الممكن أن لا تصلي إليها في أول مرة على الإطلاق. هذا شيء طبيعي جداً ولا يعني أنك قمت بشيء خاطئ أنت أو زوجك. المهم في الأمر هو الإستمتاع.
هكذا انتهى كلامنا باختصار عن “ليلة الدخلة” ونتمنى أن نكون وُفّقنا في تقديم معلومة سهلة وبسيطة وفي المقام الأول تكون مفيدة لكل قراء هذا الجروب الرائع
واذا كنت تغافلت عن أي شئ.... 
فأنتم ذاكرتي..... اذكروا ذلك في تعليق... فهذا سيُسعدني  😊 😊

 

 

غشاء البكارة وليلة الدخلة

ممارسه الجنس لأول مره للزوجين ونصائح 
أكثر تفصيلاً عن التهيئة والفض الأولي للعذرية “غشاء البكارة”

محتاجين نعرف شكل غشاء البكارة وطبيعته وتركيبه وأنواعه ونوعية فتحاته.
هذه النصائح 
موجهة فى الأساس للأنثى لأنها أساس عملية الفض وبالتالي هي العامل المحوري المهتم بتلك العملية، الذكر هنا هو عامل مساعد ليس إلا، وبالطبع مع ذكر مصطلح ” فض غشاء البكارة ” يتبادر لذهن الفتيات أسوء الكوابيس.. الشرف !، الدم! ، الألم! ، الاعتداء الجنسي! ، الخوف! ، الألم!! ، الألم!! ، الألم!! ، ونقصد تكرار كلمة الألم لأنه هو الهاجس الأول للأنثى فى خلال تلك العملية، وهذا ماقد يصيبها بالعقدة فعلياً من الجنس وخوف شديد من الممارسة فيما بعد علي المدي الطويل !

لا أحد يحب أن يتألم بمحض إرادته مثلاً ومن ثم سنتحدث عن فكرة فض غشاء البكارة بشكل عام والتعامل مع الموقف وما يمكن عمله لتكون تجربة جميلة غير مؤلمة..

– التحدث مع الشريك قبل الممارسة بصورة واضحة وصريحة وضحي تخوفاتك وضحي مشاكلك ومايقلقك و ماتفضليه وما تكرهيه هذا هو الطريق الامثل لعلاقة كاملة سعيدة وليست العلاقة جنسية فحسب..

– عملية فض غشاء البكارة قد يشوبها بعض الألم البسيط وبعض النزيف البسيط وقد لا يشوبها شيء ” لا ألم ولا نزيف ” هذا يتوقف على طبيعة جسدك في الأساس ومدي توافقك و إحساسك خلال العملية الجنسية الأولى.

– يجب أن تكون عملية الفض فى قمة الممارسة الجنسية، ويفضل ان يكون في قبلها وقت طويل من التهيئة والمداعبات وكلمات الاطمئنان والمداعبات اللفظية والحسية و من ثم ممكن أن تصل المداعبات لوصول الأنثى للأورجازم مرة مثلاً وفي خلالها يمكن أن يحدث عملية الفض، فطبقاً للتجارب المُجمعة عن من خاضوا ذلك الترتيب وخاضوا التجربة بهذا الشكل كانت ذكرياتهم جميلة وممتعة عن الممارسة الجنسية الأولي .. وفضْ الغشاء.

– وارد جداً جداً جداً أن ألا يحدث النزيف في حالة الفض وأن لا يحدث بصورة غزيرة ولا يوجد دليل واحد يثبت ارتباط فكرة النزيف بالفض ووجود الغشاء أو ارتباط الألم بنفس الفكرة تلك خزعبلات مرتبطة بالمجتمعات الشرقية التي تربط الفكرة بقطعة جلد و بعض من الدماء!!

وتلك مجموعة تنويهات مهمة عن الممارسة الأولي ..

– في حالة حدوث الفض و نزول دم فض غشاء البكارة يمكن أن تستمر الممارسة في حالة عدم وجود ألم أو في حالة الاندماج الشديد في الممارسة وبناء على رغبة الانثي لأنها الطرف الذي قد يشعر بالألم في الأساس ويمكن أن يتوقف أو أن يستمر

– يُفضل استخدام الزلقات بصورة مكثفة في تلك العملية بالتحديد لتسهيل عملية الانزلاق والفض ولتقليل الاحتكاك المؤلم للطرفين ..

– لا يجب الاصرار على استكمال الجنس بعد الفض مباشرة ” خاصة في ليلة الزواج” الأولى خصوصا إذا كانت الأنثى متألمة قليلاً من جرح الفض وتكون متوترة جداً وأعصابها مشدودة ..

– يفضل أن يكون هناك تفاعلا عاطفيا ونفسيا بعد الفض مثل : الاحتضان والشكر و الثناء على الاحساس الجميل ومن ثم، مثلا مرافقة الأنثى للاستحمام معاً ويفضل جداً استمرار المداعبات اللفظية والحسية في الحمام فهذا يعطي للتجربة بعدا عاطفيا ويجعلها ذكرى لطيفة جداً بين الشريكين ويمكن أن يشعل نار الرغبة مرة أخرى و تستمر العملية الجنسية.

– عملية فض الغشاء هي عملية تدريجية لا تنتظر ان ينفض بالكامل ليلة الزفاف، ولكي افيدك وقد أصدمك اكثر.. فعليك ان تعلمي بأنه : لا يفقد الغشاء بالكامل إلا في خلال الولادة الأولى بصورة معتادة أو بعد جنس متكرر لفترة طويلة ولكن في الطبيعي يكون هناك بقايا للغشاء.

– عملية فض غشاء البكارة عملية بسيطة جداً ولكنها حُمّلت بأساطير وخرافات حولتها لبُعبع للإناث و صورة خيالية تعبر عن إعتداء وحشي دموي من الذكر لأنثاه مصحوب بألم لا يُقارن وهذا مايجعل العملية صعبة جداً و معقدة من وجهة نظر الأنثى مما يصيبها بالعقدة النفسية والارتياب من الجنس و يجعل تناولها له سلبيا للغاية وهذا مضاد للواقع.
وأخيرا افديك أنه هناك لدينا مراجعين متزوجين يطلبون إجراء عملية إعادة غشاء البكارة في الذكري السنوية لزواجهم!! ليقوموا بإعادة الذكري !! وبنعملها بشرط أن يكون ذلك مصحوبا بخاتم السولتير! 
سلامات

 

المسئولية 

لا تقبل العيادة البريطانية بأية مسئولية تجاه والى أي شخص كان عن المعلومات والنصائح أو عن استعمال هذه المعلومات أو النصائح المقدمة في هذا الويب أو تلك المشار اليها في هذا المرجع فهذه المعلومات تقدم ضمن مفهوم عام بان كل من يحصل عليها سوف يعمل بها تحت مسئولية الشخصية الخاصة وتقدير مدى ارتباطها وانطباقها ودقتها بالنسبة لحالته الخاصة يرجع اليه وحده وننصح ونشجع كل من لديه مشكلة طبية مراجعة مقدمي الخدمات الصحية المتخصيين ...

والله المستعان

MOH Number : BW02763

 

 

الاتصال بنا