الالام الجماع والتشنج المهبلي

عاوزة جنس بس بيوجع..! بنحلها..  
آلام الجماع والتشنج المهبلي
Painful Sex & Vaginismus

أسباب الآلام أثناء الجماع عند المرأة :

 

Types of Orgasmic Women,The final Version

أنواع الرعشة الجنسية عند المرأة..منشور يهم الجميع.. النسخة الأخيرة

بيوجع ؟ العلاج موجود 

إن الآلام التى تحدث أثناء المعاشرة الزوجية هى مشكلة شائعة بين الكثير من النساء، ويمكن أن تسبب نفور من ممارسة العلاقة الحميمة، ويتساءل العديد من النساء عن سبب الإحساس بهذا الألم بعد أو خلال الجماع.. وفي الحقيقة، ان هناك أكثر من سبب لحدوث آلالام أثناء المعاشرة الزوجية وهي :-

اولا : اسباب نفسية ناتجة عن تراسبات ومعلومات خاطئة وخبرة صادمة منذ الطفولة وفترة المراهقة

ثانيا : اسباب عضوية ومنها..

  • وجود التهابات  او تقرحات فى عنق الرحم، مما يحدث آلاما خلال عملية الإيلاج العميق..
  • تقلصات في المهبل أو انقباض فى عضلات المهبل، ويحدث ذلك عندما تكون المرأة خائفة من الإصابة بجروح أو الرهبة من عملية الجماع نفسها، لذلك ينصح بالقيام بعملية الجماع بلطف وهدوء.
  • قلة اللزوجة فى المهبل أو جفاف المهبل  يتسبب في شعورالمرأة بالألم أثناء الجماع، لذلك ينصح باستخدام الكريمات الطبية الملينة لمنطقة المهبل والاسترخاء تماما أثناء عملية الإيلاج أو استعمال ماء ذى تركيبة زيتية للتليين والتزليق
  • وجود أورام او نتؤات فى منطقة فتحة أو جدار المهبل  او نتيجة عدم الإلتئام الصحيح لقصة وربة الولادة أوأورام ونتؤات الرحم الغير خبيثة قد تسبب آلاما حادة أثناء الجماع أو وجود مشاكل فى منطقة المبيضين كالتكيسات..
  • محاولةالجماع بعد الولادة أو العمليات الجراحية مباشرة  مبكرا..، لذلك يفضل تجنب ذلك بعد العمليات الجراحية، ويفضل الانتظار لستة أسابيع بعد الولادة للقيام بعملية المعاشرة الزوجية.
  • فى حالة حدوث حمل خارجى أى نمو البويضة الملقحة خارج الرحم.
  • الأمراض المعدية المنقولة عبر عملية الجماع مثل مرض الهربس  أو الثلول أو وجود دمامل فى الفرج أو ألامراض  المنقولة جنسيا عموما...

لذلك ننصح انه فى حالة حدوث أعراض غير مألوفة لابد من زيارة الطبيب او الطبيبة ..فمثلا حدوث نزيف من المهبل أو اي أضرار بالعضو التناسلى أو إفرازات مهبلية كثيفة أو وجود انقباضات لا إرادية فى المهبل .. وكل ذلك..وكذلك  في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية يجب المراجعة وعدم تجاهل ذلك..

أعراض التشنج المهبلي:-

تختلف أعراض التشنج المهبلي باختلاف ماهية ونوع وحدة المرض ذاته فقد لا تتعدى الإحساس بحرقة طفيفة وقد تصل إلى شعوربتضييق في فتحة المهبل أو حتى إلى إغلاق تام يستحيل معه الإيلاج...

ويعد التشنج المهبلي سببا شائعا لآلام الجماع المستمرة وهو أيضا السبب الأنثوي الرئيسي للزيجات غير المكتملة التي تخلو من الجماع ..الزواج بدون إيلاج.. أو حتي لدرجة الإنفصال والطلاق !!.. يمكن للألم الجنسي أن يؤثر على النساء في جميع مراحل حياتهن حتى على النساء اللواتي سبق وقضين سنوات في ممارسة الجنس بكل ارتياح.. وفي حين أن وجود بعض الانزعاج المؤقت خلال الجماع الجنسي, أمر ليس بغريب, إلا أنه إذا استمر، وجب تشخيصه وعلاجه..حيث إن كل هذا متوفر ..فقط  المطلوب السؤال..!!

الأعراض الشائعة  والشكوي المصاحبة للتشنج المهبلي :

* الزواج بدون ايلاج , *حرقة أو لذعة مع تضييق وتشنج وإنكماش في فتحة المهبل في أثناء ممارسة الجنس ,* صعوبة الإيلاج أو استحالته، *ألم لدى الإدخال، * شعور بعدم الارتياح عند إيلاج القضيب ,* الألم المستمر أو عدم الارتياح الجنسي بعد الولادة  , *التهابات المسالك البولية  , *الأمراض الفطرية الأنثوية  ,*الأمراض المنقولة جنسيا،..

كذلك نجد هذه الشكوي فى حالاتتكيسات المبيض، واستئصال الرحم، والسرطان، والعمليات الجراحية،وما بعد الولادة عند فتحة المهبل مكان القصة والوربة , وفي حالات انقطاع الطمث والوصول لسن التغييرعند حدوث جفاف وضمورللمنطقة الحساسة برمتها , وعندما تكون المرأة قد تعرضت لإغتصاب، وفي مسائل أخرى تتردد المرأة عن الإفصاح عنها ونستطيع تشجيعها عند الإستفسار المباشر.. وهناك كذلكالألم الجنسي المستمر المجهول السبب أو بدون أي سبب واضح ... وقد تأتي  المرأة تشتكي من صعوبة  في ادخال السدادة القطنية (التامبون) أو نلاحظها عند الخضوع للفحص النسائى المهبلي اوالحوضيالنسائي فنجد تقلصات في مجموعات عضلية أخرى في الجسم كالساقين وأسفل الظهر، وتجد المرأة صعوبة في التنفس وعند السؤال تعترف المرأة بانها لا تستطيع الجماع.!!.وتفيد ان هذه الحالة تعاني منها خلال محاولات الجماع  وهي تتجنب الجنس بسبب الألم وأوالفشل في اتمام العملية الجنسية..!!

 فهذا هو التشنج المهبلي والشعوربضيق المهبل عند المرأةالذي سبب الأنزعاج أولا.. ثم الشعوربالحرقة والألم ومشاكل الإيلاج بعد ذلك، أو عدم القدرة على الجماع على الإطلاق في آخر المطاف..ولا يتحدث عنه ويظل مختفي ومختبئ..!! وتستمر المعاناة ..!!!

ومن ناحية التفسير... فان ضيق المهبل  ينتج عن الانقباض اللاإرادي لعضلات قاع الحوض ,وخاصة مجموعة العضلات العانية العصعصية، وعلى الرغم من ذلكفأن المرأة قد لا تدري بأن هذا هوالسبب وراء الألم الذي تشعر به أو صعوبات الإيلاج..ويعد التشنج المهبلي سببا شائعا لآلام الجماع المستمرة وهو أيضا السبب الأنثوي الرئيسي للزيجات غير المكتملة التي تخلو من الجماع او مايسمي الزواج بدون إيلاج!!. ويمكن للألم الجنسي أن يؤثر على النساء في جميع مراحل حياتهن حتى على النساء اللواتي سبق وقضين سنوات في ممارسة الجنس بكل ارتياح.. وفي حين أن الشعورببعض الإنزعاج المؤقت خلال الجماع الجنسي هو أمر ليس بغريب إلا أنه إذا استمر، وجب تشخيصه..وفي حالات أخرى من التشنج المهبلي، يمكن حدوث الإيلاج، ولكن تمر المرأة بفترات من الضيق اللاإرادي مما يتسبب في الشعور بالحرقة، أو عدم الارتياح، أو الألم.. حيث انه مجرد ان يقترب الرجل من المرأة لمحاولة الجماع، تنقبض مجموعة عضلاتها لاإرادياً.. فيضيق مدخل مهبلها مما يجعل الجماع مؤلماً ألماً يستحيل معه إتمامه!!.. “مثل محاولة اختراق الحائط...” ويعرف هذا النوع من التشنج المهبلي باسم الإختراق المستحيل.. والعجيب أن التنوع في مسببات التشنج المهبلي  دائما ما يؤدي الي التوهان في التشخيص!! ..فيمكن أن ينشأ التشنج المهبلي لدى كل من النساء صغيرات السن اوالنساء الأكبر سنا أيضا، ولدى من ليس لديهن خبرة جنسية واللواتي لديهن سنوات من الخبرة.!!.. ولكن لا تعاني كل النساء من التشنج المهبلي بالطريقة نفسها، حيث قد تتنوع شدة التشنج المهبلي..فبعض النساء غير قادرات على إدخال أي شيء على الإطلاق في المهبل..والبعض  من النساء قادرات على إدخال السدادات القطنية (تامبون) وإكمال الفحص الداخلي النسائي ومع ذلك هن غير قادرات على إيلاج القضيب ..وبعض النساء قادرات على إيلاج القضيب جزئيا على الرغم من أن هذه العملية تكون مؤلمة جدا بالنسبة لهن..وبعض النساء قادرات على إيلاج القضيب بشكل كامل، ولكن شعورهن بالضيق والإنزعاج يقطع التطور الطبيعي للعملية بدءا من التهيج وحتى النشوة الجنسية ويسببان الألم ..وبالاضافة الي ذلك هناك بعض النساء قادرات على تحمل سنوات من الجماع غير المريح رغم شعورهن بالألم المتزايد باستمرار وبالإنزعاج مما يفسد التجربة الجنسية في نهاية المطاف.. ويمكن للمرأة أيضا أن تمر بسنوات من الصعوبات المتقطعة عند الإيلاج أو الحركة مما يفرض عليها بأن تكون دائما متأهبة للسيطرة على منطقة الحوض وإرخائها او تقليصها عندما ’تشاغب‘ بشكل مفاجئ ..!!  فنجد انه يمكن ان يكتسب العقل والجسم استجابة مكيفة لمقاومة الإيلاج في حالة التشنج المهبلي.. فالجسم قد تعلم أن يتوقع الألم عند الإيلاج، لذلك تنكمش أو تنقبض العضلات القوية للحماية من ألم الجماع المتوقع، وهو ما يمكن أن نشبهه بكيفية رمش العينين بشكل تلقائي وإغماضهما عندما يلقى شيء ما في وجوهنا، فهذا ليس شيئاً تفكر المرأة في فعله وإنما يحدث فحسب كرد فعل تلقائى..أما عن  مدى شدة الأعراض للتشنج المهبلي فانالمجموعة الواسعة من الأعراض التي ذكرناها  تترواح ما بين استحالة الاختراق، إلى الجماع المصحوب بالإنزعاج والألم أو الحرقة، وكل هذا ينجم عن تضييق غير طوعي للمهبل وتقلص في عضلات الحوض..وإن لم تتمكن المرأة من ممارسة الجماع دون ألم بسبب صعوبات الإيلاج فإن هذا يصنف عادة بالتشنج المهبلي الأولي في علم الطب الجنسي.. أما عندما ينشأ التشنج المهبلي لدى المرأة بعد أن تكون قد تمكنت من إتمام عملية الجماع دون مشاكل  من قبل , فإننا نصنف ذلك عادة بالتشنج المهبلي الثانوي... وقد توجد اختلافات طفيفة تبعا للتصنيف في  هذه الطريقة.. ويتم التعامل مع مشكلات الألم الأولية  او الثانوية من الناحية الطبية علي حد سواء ، ويتم علاجها أو السيطرة عليها بوسائل وطرق متعددة حسب الأسباب,..وغالبا مانجد أن النساء اللاتي يعانين من الألم أثناء الجماع أو مشكلات الإيلاج بسبب التشنج المهبلي  يستحملن الألم  ويتعودن عليه ويعتبرن ان الألم جزء من العملية الجنسية !! وحيث انهن يشعرن بالألم المؤقت في البداية، فإن أجسادهن الآن قد تدربت على استجابة مكيفة ناجمة عن الضيق المهبلي اللاإرادي المستمر مع محاولات الجماع... وفي حالة عدم العلاج، عادة ما يتدهورهذا التشنج المهبلي والشعور بالألم المصاحب لممارسة الجنس يزيد من فترة ودرجة أو حدة الإنقباض الغيرإراديأو اللاإرادي للعضلات..وقد تزداد حدة التشنج الثانوي حتى لا يصبح من الممكن ممارسة الجنس أو الإيلاج بدون مشقة.. وتعاني بعض النساء أيضاً من صعوبة في إجراء الفحوصات النسائية أو إدخال السدادة القطنية “التامبون.”.. ويمكن للتشنج المهبلي أيضاً أن يعيق المرأة من الوصول إلى مرحلة النشوة أثناء الجماع، حيث أن الشعور بالألم قد ينهي الإثارة اللازمة للوصول إلى النشوة... وعند الانقباض، تؤدي محاولات إدخال أي شيء في المهبل إلى ألم وإنزعاج شديدين.. وتعاني بعض النساء أيضاً من تشنجات في مجموعات عضلية أخرى في الجسم أو حتى من صعوبة التنفس كما ذكرنا.. وعامة تلاحظ  ان العضلات تسترخي وترجع إلى وضعها الطبيعي عند توقف محاولة إدخال شيء ما في المهبل، لذلك غالباً ما تخفق الفحوصات الطبية في الكشف عن أية مشاكل ظاهرية.. وكثيرا ما يحدث هذا الانقباض وتتم ملاحظته في أثناء الفحص  المهبلي وفحص الحوض..وعند السؤال تعترف وتفيد المرأة انها دائما كذلك ..وقد يصيب التشنج المهبلي الثانوي النساء في أي من مراحل الحياة، حتى المرأة التي سبق لها وتمتعت بجماع جنسي دون ألم.. ويشير التشنج المهبلي الثانوي إلى الإحساس بألم بسبب التضييق أو صعوبات الجماع في فترة متأخرة من الحياة بعد أن كانت المرأة قد تمكنت من قبل من اتمام الجماع بشكل طبيعي خال من الألم. وعادة ما يثيره ألم مؤقت في منطقة الحوض أو مشاكل مرتبطة بها. ويمكن أن أيضا أن ينجم عن حالات طبية مثل الصدمات ومشاكل العلاقات والعمليات الجراحية  وقصة الولادة المهبلية , وتغيرات الحياة ..مثل انقطاع الطمث على سبيل المثال، أو حتى بدون أي سبب ظاهري كما ذكرنا سابقا... ويقع اللوم عادة على التشنج المهبلي الثانوي في حالة الألم المستمر في أثناء ممارسة الجنس أو في التضييق  والتشنج عند الإيلاج دون أن يكون هناك أي مشكلة من هذا النوع من قبل... والأكثر شيوعا هو أن يصيب التشنج المهبلي الثانوي النساء اللواتي يعانين من مشاكل مؤقتة متعلقة بآلام الحوض مثل الالتهابات البولية والفطرية الأنثوية، أو آلام القصة بعد الولادة، أو انقطاع الطمث أو العلميات الجراحية عموما..

 كلمة وتعريف التشنج المهبلي الأولي يقصد به حالة المرأة التي لم يسبق لها في أي وقت مضى أن تمكنت من إتمام الجماع غير المصحوب من بالألم بسبب التشنج.. ويشير التشنج المهبلي الأولي إلى حصول التشنج المهبلي خلال المحاولات الأولى للإيلاج الجنسي... وعادة يتم اكتشاف هذا النوع من التشنج المهبلي عندما تحاول المرأة أن تمارس الجنس للمرة الأولى ولا يتمكن زوجها من تحقيق الإيلاج حيث يشعر وكأنه يصطدم بـ “جدار” عوضا عن أن يجد فتحة المهبل!!، فيكون الإيلاج مستحيلا أو صعبا للغاية... إن التشنج المهبلي هو السبب الشائع للزيجات التي لا يكتمل بها الجماع.. وينتهي بالطلاق..!! وتعاني بعض النساء اللواتي لديهن تشنج مهبلي أولي من مشاكل في إدخال السدادة القطنية (تامبون) أوإكمال الفحوصات الداخليةالنسائية.. فعضلاتالحوض والعصعص تشد فتحة المهبل وتضيقها مما يجعل الإيلاج مزعجاً، وفي بعض الحالات يستحيل الإيلاج تماما..

 وهذاالتشنج المهبلي لاإرادي وليس مقصوداً ومن المهم أن نلاحظ ذلك ونتفهمه..  ونعيد فأن هذا التشنج المهبلي لا يحدث عن عمد أو قصد من قبل النساء، لكنه يحدث بشكل لاإرادي ودون تحكم من المرأة بل وعادة دون علمها أيضا.. ونتفهم انه للتشنج المهبلي أسباب متنوعة وكثيرة.. وهو يحدث في كثير من الأحيان استجابة لمزيج من العوامل الجسدية والعاطفية.. وقد يكون الغموض في المشكلة محبطا جدا ومؤلما للمرأة ولزوجها أيضا.. وعلى الرغم من أن التشنج المهبلي هو غير طوعي وقد يصيب أي امرأة فإن الكثير من النساء يشعرن بخجل شديد بسبب عدم قدرتهن على الجماع ولذلك يبقين آلامهن سرا ويخجلن من مشاركة هذا السر مع أي إنسان..

أن الجهازين العصبي والعضلي  لهما القدرة علي اكتشاف ما هو مريح وفعال وما هو مزعج، ويتذكران ذلك... وعادة ما يصبح الإنتقال إلى الجماع  الكامل والإيلاج أكثر إمتاعا بعد التجارب القليلة الأولى..فإن لم تكن تلك التجارب ممتعة فان النتائج تصبح غير مريحة وتتقلصالعضلات وتغلق المداخل !! وهذا محبط للغاية، فالرجل المتهيج يشعر وكأنه يصطدم بحائط من الطوب.. أما للمرأة فتشعر وكأن جسمها لم يعد تحت سيطرتها.. إن الجنس نشاط ينطوي على الكثير من ردود الفعل المكيفة المعقدة.. فالعقل والجسم يسمحان بالإيلاج ويتعلمان أن يتوقعا الجماع بشكل إيجابي..وعندما ترسل الرسائل الصحيحة فهذا يولد تهيجا لتوقع الجماع.. لكن في حالة المرأة التي تعاني من تشنج مهبلي أولي لا تتاح الفرصة للعقل والجسد بأن يتدربا من خلال تجارب إيجابية للجماع ...وينقطع سير عملية تعلم الجماع الناجح وعندها تتشنج عضلات المهبل كوسيلة دفاعية للحماية من الألم... ومع غياب أي سيطرة واعية مباشرة من جانب المرأة فإن الأعصاب التي تسيطر على عضلات المهبل تبدي ردة فعل تحسبا للجماع وكأنها تطلب التقلص بإحكام والشد والحماية لمنع احتمال ظهور أي ألم بسبب الإيلاج..والتشنج المهبلي هو السبب الأكثر شيوعا إلى حد كبير لحالات الزواج بلا إيلاج كما ذكرناوعندها تكون المشكلة سببها مشاكل نسائية...وغالبا ما يصف الأزواج محاولاتهم في الجماع على أنه يوجد ’جدار‘ في موضع فتحة المهبل.. وتتحير بعض النساء كيف نشأت لديهن هذه الحالة في حين لم يكن لهن أي اتصال جنسي سابق أو مشاكل في الحوض.. فالجماع مستحيل، وتزيد محاولات الإيلاج المؤلمة من رد فعل التشنج المهبلي، ويستمر رد الفعل المكيف في الحدوث في كل مرة توجد فيها إمكانية للإدخال المهبلي. فتتمرد العضلات وترفض السماح بالدخول على الرغم من أن المرأة تريد بالفعل أن يحدث الإيلاج وأن تستقبل زوجها عن طريق المهبل.. فلا تبدأ الأجساد بالتفاعل المطلوب مع المحفزات الجنسية، فالجماع الناجح يتم تعلمه من خلال التجربة والتفاعل..


والحل..!!؟؟ العلاج موجود.. فقط يجب طلبه.. والبحث عنه ..والمشاركة في العلاج .. الأسباب العضوية يتم معالجتها وإزالتها..تصليح المهبل .. إستعمال كريمات ومزلقات .. إملا جلي لتخديرالمنطقة.. إستعمال الموسعات التدريجية.. حقن بوتكس ..وحقن الهايدرو كورتيزون ولجنوكين في المنطقة.. توسيع الفتحة بعملية "فينتون".. كله موجود ... والأسباب النفسية تُعالج بجلسات إسترخاء وتعليم وتثقيف صحي وجنسي .. تقنية تركيزالأحاسيس لماستر وجونسون ..
ويتم أزالة العوائق النفسية والأفكار الخاطئة..والمشاركة الفعالة والإيجابيةدائما تأتي بنتائج ممتازة....

الثقافة الجنسية والتوعية الصحية

Types of Orgasmic Women,The final Version

أنواع الرعشة الجنسية عند المرأة..منشور يهم الجميع.. النسخة الأخيرة

وللعلم فإن الأنثى كائن رائع بمعنى الكلمه وأجمل لحظة تعرفها جيدا ألأنثى وهي تحب.. هي تلك اللحظة التي تعطي فيها نفسها للرجل.. فعندما تحب فهي تكون بركان عطاء وخاصه إذا تمتعت هي بأنوثتها تحت زوجها..ذلك الرجل الذي تحبه..وهي في منتهى قمة اللذه وعندما تصل إلي ذروه المتعه وتتذوق كأس اللذة والجنس كاملاً.. فإنك ستجد منها تصرفات لذيذه ورائعه ويستمتع بها الرجل الفحل ويعرف أنه أوصلها إلي منتهى الراحه والسعاده..ولذلك بالمتعة متبادلة.. وفي هذا المنشور نذكر أنواع النساء وكيفية سلوكهن وتصرفاتهن أثناء قمة المتعة والرعشة الجنسية

فأنواع النساء من مسمتعي الرعشة الجنسية عدة..نذكر منهن..وأسمع..وأوعي..وتعلم..

* هناك أنثى تدخل في غيبوبه مؤقته من اللّذه وتصحى بعد كم دقيقه وكأنها كانت في عالم تاني..متعة..متعة..

* أنثى تدعوك بأغلي إسم لك وبصوت مرتفع وتطلب منك أن تنهى المهمه بنجاح فلا تتردد والتردد قتل وإنتحار لأحلى مشاعرها وإعمل حساب هذه اللحظه جيدا ليتواصل الضرب والحك إلي نهاية وصولها...

* أنثى عنيفه قد تضرب ظهرك وكتفيك وتشد شعرك بقوة وكأنها في حالة ولادة متعسره!! –عليك أن تتحمل وتشد حيلك فإنك ستوّلِد سعادة تجعلها تنفض كل نقطه في جسمها ولاتنتظر إعتذارها عما سببت لك لأنها لاتعلم ماكان منها.. وماسيكون هو الألذ وأجمل.. ستعاود طلب كل هذا مرات ومرات...هييص بقي..

* هناك أنثى مكابرة وهنا وفي رأس المتعه تقول لك - لا لا لا لا لا لا... هذه لاتصدقها.. لأن عقلها خارج الخدمة مؤقتا.. فعليك أن تشد وتواصل...وإستمتع...إنها في الحقيقة تقول لك..أيوة.. أيوة..أيوة..أيوة..أيوة..أيوة

* أنثى راقيه وتصل للرعشه بطريقة ملكية.. وتخرج الرعشه منها بإنسيابيه وهدؤء مع تمدد في الأطراف وتقّطع شديد في الأنفاس ..هذه هي الرعشه الملكيه...الممتعة..ممتعة..

* هناك كذلك أنثى ربما تفضحك وتدعوك بإسمك مرتفعاً بصوت عالي ( هذا إن كانت لازالت تعرف إسمك) وهي تبكي .. تاكد من إقفال النوافذ والأبواب جيداً لأنها ستفضحك مع الجيران!.. ُفُضحية.. ُفضحية.. فَضيحة بمعني الكلمة..!..فإستخدم المخدة لسد فمها بقوه إلي أن تنتهى من رعشتها.. بعدها ستستريح وتبكي بهدوء وتضمك بقوة وهي تقول لك أحبك..أحبك..وهي فعلا تحبك..تحبك..تحبك..

* أنثي لم نذكرها.. لأنها تجمع بين كل ذلك وهي لاتوصف ! ممتعة ممتعة.. فيها كل شئ..وكل ماذكرناه سابقاً..

*وأخيرا هناك تلك الأنثى التي تمضغ اللبانه أو العلك وأنت تجتهد وتتعب نفسك.. فهذه لها أحد أمرين - إما أن تقذف بها من الشباك فورا ! أوإنك تعتزل عالم الرجال!...

*** نهايتها..ومع جميع أنواع النساء وبعد وصولها للرعشة والنشوة الجنسية.. لا تتركها وأجعلها في حضنك و إهمس في أُذنها أنك تعشقها..تعشقها.. فستكون بالتأكيد هذه من أسعد لحظات حياتها...

المسئولية 

لا تقبل العيادة البريطانية بأية مسئولية تجاه والى أي شخص كان عن المعلومات والنصائح أو عن استعمال هذه المعلومات أو النصائح المقدمة في هذا الويب أو تلك المشار اليها في هذا المرجع فهذه المعلومات تقدم ضمن مفهوم عام بان كل من يحصل عليها سوف يعمل بها تحت مسئولية الشخصية الخاصة وتقدير مدى ارتباطها وانطباقها ودقتها بالنسبة لحالته الخاصة يرجع اليه وحده وننصح ونشجع كل من لديه مشكلة طبية مراجعة مقدمي الخدمات الصحية المتخصيين ...

والله المستعان

MOH Number : BW02763

 

 

الاتصال بنا