أعضاء المرأة الجنسية

أعضاء المرأة الجنسية 


الثقافة الجنسية والتناسلية:

جهاز المرأة التناسلي الجنسي Sexual&Reproductive Health Education : Female Reproductive&Sexual system

كيف تعتنى المرأة بجهازها التناسلى ؟؟؟

أنواع المهبل؟؟ والفرق بينهم ؟؟

ان الرجل بحكم الصفات التشريحية التي يتمتع بها , يستطيع أن يشاهد عضو التناكح لديه ويقف بدقة على مدى طوله وحجمه ولكن بالمقابل فإن الفتاة العذراء لا تستطيع ذلك لأن غشاء البكارة يقف حائلا بينها وبين تلك المنطقة ..,,

لذا يظل الغموض يحيط بهذا العضو لديها ولا تعرف عنه الكثير ويستبد هذا القلق وتفترسها الوساوس بشأن أي عيب قد يوجد به ..

المهبل عبارة عن أنبوبة تميل بزاوية 45درجة على اسفل الظهر وفي الحالة الساكنة ( أي بدون اثارة ) تكون جدران المهبل ملتصقة ببعضها البعض .

وبالنسبة للمرأة التي لم تلد من قبل ، يبلغ طول الجدار الخلفي للمهبل عشرة سنتيمترات ، بينما يبلغ طول الجدار الأمامي تسعة سنتيمترات , ويعتبر المهبل كالبالونة التي تستطيع استيعاب أحجام متنوعة تتفاوت بين حجم القضيب وقطر رأس المولود..و يمكن تقسيم المهبل إلى قسمين..

القسم الاول:

يمثله الثلث الخارجي وهو غزير بالأوعية الدموية والأعصاب ، وهو الجزء الذي يتركز فيه الإحساس أثناء الجماع

القسم الثاني:

الذي يمثله الثلثين الداخليين فهو خال تقريبا من أعصاب الإحساس وليس له دور في اثناء الجماع حيث ينتفخ كالبالونة حتى يقلل احتكاك الحشفة بعنق الرحم اثناء الجماع ...

*هل طول المهبل يختلف عند النساء ..خاصه المتينه والطويلة مثلا ؟؟

يتراوح طول المهبل مابين 9- 13 سم وهو بشكل عام عضو قابل للتمدد ..وحين يتم الإيلاج فإن المهبل يتمدد ليستوعب حجم القضيب الذكري ولاتوجد مشكلة مطلقاً،ولذا فان الطول في المتوسط عند جميع السيدات واحداً مهما كانت طويلة أم قصيرة , سمينة أم نحيلة , إذ يمكن أن نرى البعض لديهن مهبل كبير الحجم، أو مهبل صغير الحجم، تماما كما هي الحالة عند قضيب الرجل..

كذلك في هذا المضمار فإن المهبل الصغير الحجم قد يسبب بعض الصعوبات الجنسية ,التي يجب أن تؤخذ بالحسبان خصوصا ،اذا لم يراعي طور التهييج، ولكن يمكن لهذا المهبل الصغير أن يتسع ويأوي القضيب مهما كان حجمه، بعد إعطاء الفرصة لطور التهيج أن يأخذ وقته ..

ولكن الأمر يصعب إن حصل الإيلاج قبل أن يصل التوتر الجنسي عند المرأة إلى درجته العالية المطلوبة..

وتسبب محاولات الإيلاج المبكرة عند النساء ذوات المهبل الصغير ألما مزعجا يصل لدرجة يفقدها التوتر الجنسي الذي وصلت إليه..ولذا لا تستطيع أن تأوي القضيب مهما كان حجمه قبل أن تتمتع بطور تهييج كاف لإيصالها لدرجة عالية من التوتر الجنسي..

أي مهبل طبيعي صغير أو كبير يمكنه أن يستقبل أي قضيب مهما كان حجمه،

ولكن في الحالات الاستثنائية التي يكون بها المهبل صغير جدا في الحجم أو لدى المعمّرات وبعد الفترات الطويلة من الامتناع عن الجنس،فإن إيلاج أي قضيب، مهما كان حجمه سيكون مؤلما،..

هذا الإيلاج المبكر لا يفيد بتحريض المرأة التي تحتاج أن يصل التوتر الجنسي عندها لدرجة عالية قبل الإيلاج.

ولكن نعيد ونفيد أن المهبل يقوم في الغالبية العظمى من الحالات بالتأقلم مع حجم القضيب..

فطول العضو لا يؤثر على الإستمتاع الجنسي سواء للرجل أو الأنثى..كذلك من الملاحظ ان حجم المهبل يزداد قليلا بعد الولادة.. ويجدر التنويه إلى أن عدد النهايات العصبية الحسية في الثلثين الداخليين من المهبل يكون قليل مقارنة بالثلث الخارجي من المهبل .. والمهبل عبارة عن نسيج عضلي قادر على التمدد والتقلص بشكل كبير..وفي الوضع الطبيعي تكون جدرانه مرتخية ومتلامسة،ولكن أثناء الإثارة الجنسية يتم تمدد الجزء الداخلي من المهبل (الثلثين الداخليين).. وبسبب إمكانية المهبل هذه على التمدد أثناء الجماع فتستطيع الأنثى إستيعاب أي عضو ذكري تقريبا.

أما ماهو الفرق بين مهبل المرأة الشقراء أو السمراء أو البيضاء أو الصفراء !!؟

نؤكد أن المهبل من حيث الشكل الخارجي ليس هناك فيه إختلاف من ناحية الشكل والوظيفة ..كلهم زي بعض..!!

و إنما هناك إختلاف في طول البظر من إمرأة بيضاء او إمرأة أفريقية من حيث الطول حيث أن ألأفريقية تتمتع ببظر أطول

البظر:

ولمهبل المرأة عدة وظائف أيضا فبالإضافة للعملية الجنسية , فهو طريق لخروج دم الحيض و طريق لخروج الجنين من الرحم ..صح.؟

بينما للبظر وظيفة واحدة فقط وهي الاثارة الجنسية عند المرأة ..

ولكن متى يستثار البظر ؟؟؟!!

البظر ينبغي أن يكون من أواخر الأعضاء التي يستثيرها الرجل , فلا يستثار البظر الا اذا بلغت الزوجة درجة عالية من الاستثارة الجنسية فلا ينبغي استثارته الا اذا كان مترطبا من الافرازات المهبلية الناتجة عن المداعبات الجنسية أما اذا كانت الزوجة من النساء الاتي لا يفرزن الكثير من هذه الافرازات المهبلية , حينها يفضل استخدام ,الكريمات الجنسية الملينة أو حتى استخدام الكريمات العادية المستخدمة للشعر أو للعناية ببشرة الأطفال ...!

من الناحية التشريحية علي غير الرجل فإنه يوجد في بظر المرأة نسيجين اسفنجيين قابلين للتمدد ,عند الاستثارة الجنسية , فإن البظر ليس به النسيج الثالث المحتوي على مجرى البول عند الرجل , اذ ان عند المرأة مجرى خاص للبول وفتحته تقع حوالي 2 أو 3 سم أسفل البظر !!

فالبظر عند المرأة , كالقضيب عند الرجل أي أن البظر هو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة ليس ذلك فقط , و انما عدد الأعصاب الجنسية في هذا البظر (الصغيييير) يعادل ضعف الأعصاب الجنسية في القضيب !! مما يدل على أهمية هذا العضو في المرأة و حساسيته للمثيرات الجنسية !!

فالبظر هو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة و ليس المهبل كما هو شائع بين الغالبية العظمى من الناس !!

والسؤال الآخر هو كيف يستثار البظر ؟؟؟؟ !!

يمكن استثارة البظر عن طريق اليد و الأصابع وأنه يجوز للمرأة لمس و استثارة ثدييها و بظرها أثناء العملية الجنسية المشروعة مع الزوج. . ويجب تصحيح المفهوم القائل بأن المهبل هو العضو الحساس الأول عند المرأة , ومعرفة أن البظر هو العضو الذي ينبغي أن يستثار بطريقة مباشرة و غير مباشرة للوصول بالزوجة الى الرعشة الجنسية الكبرى..

العضو التناسلي الانثوي بشكل عام:

هو عضو الجماع عند المرأة، فهو يأوي قضيب الرجل أثناء العملية الجنسية. والمهبل كما شرحنا عبارة عن قناة عضلية غشائية, طولها من 9 الي 13 سم بشكل متوسط، ويختلف هذا الطول من امرأة لأُخرى، ومن عرق لآخر...فقط معلومة , يجب ان نلاحظ أن مهبل النساء من العرق الأصفر قصير نسبيا حيث لا يتجاوز الـ 6 سم. بينما نجد أن مهبل بعض السيدات من العرق الأسود قد يصل من 13 إلى 14 سم.

تنفتح قناة المهبل على العجان، أو بشكل أدق تنفتح على فتحة الفرج، بينما طرفها الآخر مغلق. وقبة المهبل أكثر اتساعاً من فتحته، يبرز من هذه القبة عنق الرحم...

بروز عنق الرحم من هذه القبة يسمح بتقسيم القناة المهبلية إلى أربعة رتوج. أيمن وأيسر، أمامي وخلفي، ويسمى الرتج الخلفي بالبحيرة المنوية، حيث يضع الرجل بها سائله المنوي أثناء الجماع...

تمر العديد من النساء ببعض الصعوبات الجنسية فى حياتهن , فمن الممكن أن تكون المرأه نشطة جنسياً لكن لعوامل أخري قد تؤثر عليها تتسبب فى خلل الوظائف الجنسية ..مثل السن ..او عدم وجود شريك ذكري ... كما أن للعوامل النفسية دوراً كبيراً فى هذه الاضطرابات ..

وبعض الاضطرابات الجنسية تأتى بعد سن انقطاع الدورة الشهرية لأن إفراز الهرمونات يقل ... وتوصف الاضطرابات الجنسية على أنها مشاكل تحدث بشكل متكرر فى إحدى مراحل الاستجابات الجنسية أو أكثر..

للتعرف على أجزاء الجهاز التناسلي لدي المرأة بالتفصيل دعونا نسرد وفي نقاط , وقد نعيد للتذكير بالمعلومات التي قد تتكرر وهذا مقصود للإفادة والتأكيد :

الأعضاء التناسلية الخارجية:

* الشفران الكبيران:

هما الجزء الخارجي الذي يحمي كل مكونات الفرج. وعند نضوج الفتاة ينمو عليهما الشعر.

* الشفران الصغيرتان:

ترتيب هذا الجزء يأتي بعد الشفرين الكبيرين. وهما يغطيان فتحة مجرى البول وفتحة المهبل. والشفران الصغيران لهما أكثر من وظيفة:

الوظيفة الأولى أنهما يوجهان البول بعيداً عن الجسم. والوظيفة الأخري هي الإشباع الجنسي والوصول إلى قمة المتعة عند المرأة.

* البظر:

يوجد في الجزء الأمامي من الفرج. والبظر هوالأكثر حساسية في الأعضاء الجنسية للمرأة ؛ ويتكون من نسيج له خاصية الانتصاب مثل القضيب في الذكر وتغطيه الغلفة. ويصل طول البظر في المرأة الناضجة حوالي 1.5 سم. ويعتبر أهم الأعضاء الجنسية في المرأة والتي تساعدها للوصول إلى الإشباع الجنسي والممارسة الإيجابية أثناء المعاشرة الجنسية.

* فتحة مجرى البول:

توجد أمام فتحة الفرج وهي مخرج البول الذي يتجمع في المثانة البولية.

* فتحة المهبل:

توجد بين الشفرين الصغيرين وهي الفتحة التي تؤدي إلى المهبل. ولها ثلاث وظائف أساسية: يخرج منها دم الحيض أثناء الدورة الشهرية,ومدخل للقضيب عند اللقاء الجنسي ويخرج منها الجنين عند الولادة.

* غشاء البكارة:

هو غشاء رقيق على فتحة المهبل. ويسمح بمرور دم الحيض من خلال ثقب قد يأخذ عدة أشكال:(فتحة مستديرة - فتحة هلالية - فتحة غربالية)

الغشاء المطاطي: وهو نوع قد لا يتمزق عند اللقاء الجنسي الأول فلا يصاحبه نزول دم وقد لا يتمزق هذا النوع حتى نزول رأس أول طفل في الولادة وقد لا يوجد هذا الغشاء خلقياً لدى بعض الإناث.

* غدة بارثولين:

غدة صغيرة على جانبي فتحة المهبل. وظيفتها ترطيب وتنظيف فتحة المهبل باستمرار عن طريق إفرازاتها كما يزداد الإفراز عند اللقاء الجنسي لتسهيل دخول القضيب من خلال فتحة المهبل.

الأعضاء التناسلية الداخلية:

* المهبل:

قناة عضلية تبدأ من فتحة المهبل إلى بداية عنق الرحم.

والمهبل جداره الداخلي غشاء مخاطي به تجاعيد كثيرة تسمح بالتمدد أثناء الجماع الجنسي والولادة. والمهبل هو العضو الذي يدخل فيه القضيب أثناء الجماع الجنسي وهو ممر الجنين أثناء الولادة.. ويفرز الجدار الداخلي للمهبل إفرازات عند الإستثارة الجنسية ؛ وهذه الإفرازات تسهل عملية الجماع الجنسي..ومدخل المهبل غني بالأعصاب الحساسة وهذه المنطقة من المناطق الحساسة جنسياً لدى المرأة وتساعدها للوصول للإشباع الجنسي عند الجماع..وفيها منطقة الجي سبوت الحساسة جنسياً وتقع حوالي 2 سم من فتحة البول وكما يتم قذف الحيوانات المنوية من العضو الذكري في نهاية المهبل وعند عنق الرحم ثم تسبح الحيوانات المنوية

في المهبل إلى عنق الرحم..

* عنق الرحم:

ويبدأ عنق الرحم من نهاية المهبل وحتي نهاية جسم الرحم ويبلغ طوله في الأنثى الناضجة حوالي 2الي 5 سم. وأثناء مرور الحيوانات المنوية في عنق الرحم يفرزالجدار الداخلي إفرازات تساعد على مرورها وتغذيتها..وعنق الرحم لا يحس باللمس أو حتي الكي أو الحرق! لكن به أعصاب حساسة للتمدد ؛ وأثناء الولادة يتسع عنق الرحم ويتمدد حتى يسمح بمرور الجنين..

* الرحم:

عضو عضلي أجوف كمثري الشكل ، ويقع في وسط الحوض بين المثانة البولية من الأمام والمستقيم من الخلف.. وحجم الرحم في الأنثى التي لم تحمل من قبل تقريباً حجم قبضة اليد ، ويميل الجزء الأعلي منه للأمام بزاوية.. ويتم زرع البويضة المخصبة في الجدار الداخلي الغني بالأوعية الدموية لتنمو بعد ذلك إلى جنين كامل..والرحم يتكون من عدة طبقات من العضلات القوية التي تسمح بالتمدد حسب حجم الجنين خلال فترة الحمل..هذه العضلات هي التي تنقبض بشدة أثناء عملية الولادة لدفع الجنين إلى خارج الرحم مروراً بعنق الرحم.. وتعود هذه العضلات إلى الإنكماش بعد الولادة ليعود الرحم إلى حجمه الطبيعي.

* قناتي فالوب:

توجد قناتي فالوب على جانبي الرحم وتخرج من الجزء الأعلى للرحم وتمتد على جانبي الرحم حتى المبيض.. وتوجد بنهاية كل قناة أهداب رفيعة .. هذه الأهداب تساعد في التقاط البويضة من المبيض وسحبها إلى داخل قناة فالوب... وتمر البويضة بعد خروجها من المبيض من خلال قناة فالوب حتى تصل إلى الرحم في حالة إخصابها ,أو تتحلل في خلال 24 ساعة قبل وصولها إلى الرحم إذا لم تخصب..

* المبيض:

كتلة نسيجية بيضاوية الشكل.. وحجم المبيض يصل إلى حجم ليمونة صغيرة.. والوظيفة الأولى للمبيض هي إنتاج بويضة ناضجة كل أربعة أسابيع تقريباً من كل مبيض من الإثنين بالتبادل ولكن قد يكون أحدهما أنشط من الآخر، فيفرز البويضة لعدة أشهر متتالية..في داخل المبيض توجد خلايا البويضات مرتبة في صورة غير ناضجة وهذه البويضات الغير ناضجة عددها حوالي ثلاثون ألف بويضة وموجودةكلها داخل المبيض منذ أن كانت الأنثى جنيناً داخل الرحم في عمر 8 شهور من الإخصاب ؛ أي من قبل ولادة الأنثى بشهر تقريباً وهي تحمل البويضات التي ستنتجها طوال عمرها فيما بعد وبإنتظام ..كل شهر بويضة واحدة فقط.. فعمر البويضة الخارجة هذا الشهرهو نفس عمر المرأة..

وعندما تبلغ الأنثى حوالي 12 سنة تبدأ عملية الدورة الشهرية ؛ وتبدأ هذه العملية بإشارات هرمونية من المخ إلى المبيض وبها يتم إنضاج بويضة واحدة وهي المختارة في هذا الشهر والتي يمكن أن تخصب وتصير جنيناً ؛ كما تعطي إشارات هرمونية أخرى لجدار الرحم لتجعله أكثر سُمْكَـَاً..وغنياً بالأوعية الدموية استعداداً لإستقبال البويضة المخصبة في حالة تخصيبها..

والهرمونات عبارة عن مركبات كيميائية تـُفـْرَز في الدم عن طريق الأعضاء أو الغدد، وتعمل على تنظيم وظائف الجسم إما بالإستثارة أو المنع والتعطيل..

والوظيفة الثانية للمبيض إفراز الهرمونات الأنثوية وهي :

- الإيستروجين: الهرمون المسؤل عن إحداث وبدء التغيرات الجسمية المميزة للأنثى عند البلوغ , كما يتحكم في نظام الدورة الشهرية.

- البروجستيرون: وهو هورمون يفرز من جسم أصفر يمثل الكيس الذي كان يحوي البويضة قبل انطلاقها من المبيض ؛ وهذا الهورمون هو المسؤل عن إعداد الغشاء المبطن للرحم لإستقبال البويضة..وإحتضانها لتصبح جنين جاهز للنمو..

الثقافة الجنسية والتناسلية : كيف تعتنى المرأة بجهازها التناسلى ؟؟؟ Reproductive&Sexual Health Education: How to take care of the Female Reproductive&Sexual system

العناية الصحية بأعضاء الأنثى التناسلية أصعب من عناية الرجل لأعضائه التناسلية..ولا إعتذار من ناحيتنا في أن نتطرق لهذا الموضوع..رغم أن البعض قد يتقزز أو يتأفف ويتحرج من فتح ومناقشة هذا الموضوع الحيوي...فصعوبة العناية بالمنطقة الحساسة الجنسية الأنثوية تتعقد وتتصعب وذلك لوجود الثنايا الكثيره بالأعضاء الأنثوية التناسلية ولأنها تفرز كثيراً من الإفرازات لكثرة الغدد بفرج الأنثى , وهذة المواد إن لم يمكن إزالتها بسرعة فانها ستتفسخ وتسبب الروائح الكريهة وكم من بيت وأسرة ضاع مستقبلها بسبب عدم عناية المرأة بنظافة أعضاءها التناسليه .. وكذلك فإن للمهبل مفرزات حمضيه كثيره تسبب التخرشات الجلدية وبالإضافة فإن للبظر إفرازات دهنية تتجمد بسرعة , وتزنخ رائحتها بسرعه أيضاً , واخيراً فهناك فوهة البول..!! فتحة البول هذه تختفي تحت الشفرتين الكبيرتين والصغيرتين وتنزل منها قطرات ملوثه لجهاز المرأة التناسلي , مما يؤدي لتخمر البول وصدور رائحة نشادرية نفاذه , لايمكن أن تزول مهما تعطرت المرأة أو تزينت ظاهرياً .. فإذا أرادت المرأة المحافظه على صحتها الجسمانيه والنفسيه وسلامة أعضائها التناسلية والحفاظ علي بيتها وزوجها فنقول لها نظافة ذلك المكان رهينة بكل شئ ولاخجل ولاتقزز ولاتأفف ولاإعتذر..

*صحة الفتيات الصغيرات قبل وقرب سن البلوغ :

علي كل أم محبة لإبنتها متابعتها بالأشياء التاليه:

1- أن تراقب إبنتها وتسألها عن وجود سيلان أو إفراز أبيض ,أو أي رائحة غير مستحبة .. "ريحة وحشه "..!!! "من تحت"..

2- الطلب منها العناية والنظافة بأعضائها كما سيأتي بعد قليل..

3- يجب الإسراع بمعالجة الصغيرة إن كانت مصابة بأي سيلانات وإفرازات وبسرعةقبل أن تنمو أعضائها التناسلية وتنضج وتغدوا مليئه بالعفن والدم ولكيلا تصبح مرتع خصب للجراثيم والميكروبات وعليها عدم الخجل من إبنتها أو الإستحياء من شرح أمور تلك العنايه لها منذ نعومة أظفارها..

ولتعلم كل أم تهمل إبنتها أن إنتشار السيلانات والإفرازات أو حيض الفتيات الصغار مع الجهل بتلك الامور سيؤدي بها إلي الإنتباه نحو أعضاءها والعبث بها ويوقعها بدون قصد في أشياء أخري ..كالعاده السريه مثلا ..أو عملية إستكشاف غير معروف عواقبها

..وعلي الأم كل المسؤليه بأن تشرح لأبنتها ما ستُقبل عليه من تغّيرات جسمانيه للبلوغ , وتعلمها ما يجب عمله وتساعدها بتجهيز فوطها وغيره من أساليب الإعتناء بفرجها , وتفهمها كذلك أن صحتها وسعادتها متوقفة علي العنايه بتلك الاعضاء..وأن مستقبلها كخطيبه وزوجه مرهون بعدم صدور أي روائح كريهة من فرجها وأعضائها التناسلية..

**بالنسبة للفتيات الراشدات فهذه نصائحنا:

1- غسل الفرج بالماء والصابون مرة واحدة يوميا خاصة بالصباح وعليها أن تتبول أولا..

2- ٌتغسل الأجزاء الظاهريه من الفرج كالشفرتين الكبيرتين..

3- ٌتغسل الأجزاء الداخليه من الفرج وبين الثنايا بالماء الحار او الدافئ ..

4- أن تُستعمل إسفنجه لينه تحتفظ بها لهذا الغرض فقط..

5- ثم تُستعمل منشفه خاصه لينه غير خشنه..فقط لتلك المنطقة..

6- أن تهتم بإختيار نوع جيد ومناسب من الصابون الغير مخرش للجلد ..

وملاحظه هامه ننوه بعدم إدخال الصابون داخل الفرج بالنسبه للسيدات لأن الصابون يهيج الغشاء المخاطئ للفرج..

7- كذلك وجد أن بودرة التالك تسبب سرطان المبايض فيجب تجنبها.!! .ويمكن إستعمال المسحوق المعطر بالخزامي (اللاوند)..وذلك لأن للخزامي مفعول عجيب لإمتصاص الروائح ومكافحة التشنجات , وهو مسحوق معروف عند العطارين ..وموجود..

8- علي المرأة أن لاتعطر فرجها بالعطور ذوات الرئحة النفاذه فالأعضاء التناسليه ليست زهوراً تعبق بالأريج 

9- ينبغي للمرأة إقتناء محارم او أوراق كلينكس أو ورق النشاف ووضعها بحقيبة يدها بإستمرار لتمسح فرجها بها بعد كل تبول ولإزالة اَثار البول..

10- عليها إستخدام الحقن أو الدوش أو الغسول المهبليه كل فترة بعد إستشارة طبيبتها الخاصه لتوضح لها طريقتها , وفوائدها وأضرارها..

11- إذا رغبت المرأة بإستعمال الشبة - كما نصحتنا جِداتنا- فلا بأس.. وذلك لخاصية الشبة بتنشيف وقبض الغشاء المخاطي ، ولأنها تساعد علي تضييق فرج المهبل أكثر من أي مادة أخرى ,وهي متوفره عند العطارين ..فهذا ممكن ..ولكن إحذري من إستعمالها دائما وبإسراف لأن الشبة علي المدي البعيد ستضر جدران المهبل .. وتسبب تلييف للجدار وفقدان الإحساس ..ولا تترددي في إستشارة الطبيبة النسائية اذا كان هناك أي شئ غير طبيعي..

الثقافة الجنسية والتوعية الصحية :MONTHLY PERIOD

رسالة الي كل رجل..

هل تعلم ما تعانيه المرأة كل شهر ؟

ٱظنك لا تعلم يا صديقي إلا ظواهر الأمور

قبل ٱسبوع من بدأ دورتها الشهرية تعاني الأنثىٰ من تقلبات هرمونية..نفسية..جسدية .. شعور بالتعب و الإرهاق ..رغبة بالإنزواء والبكاء ..بشرة شاحبة..وأحياناً يرافقها ظهور بعض البثور ..ألم بالظهر و في بعض الأحيان الألم في جميع مفاصل الجسد..عصبية..قلق ..

ولا تنتهي القصة هنا..فقبل يوم من بدئها ، تجتاح معظم الإناث تقلصات رحمية بعضها يصل لحد الإعياء و التقيوء وفقدان الوعي في بعض الأحيان..

في هذه اللحظات حيث الإعياء و الآلام تشعر الإنثىٰ بالوهن والوحدة و أنها غير قادرة علىٰ عمل ٱي شيء..فهي لا تريد سوىٰ كيس الماء الساخن تضعه علىٰ بطنها..وحبتين من مسكن الآلم و سرير دافىء تختبىء تحت ٱغطيته .. وترجو أن يمر هذا اليوم بسلام ..

لكن أراهن ٱنك لم تنتبه لكل هذه التفاصيل .. لأن المرأة رغم كل ما ُذكر لا تريد أن يري ٱحداً ضعفها و لا تظهرألمها..ولاتتوقف عن ٱداء مهامها بالحياة رغم كل العواصف التي تجتاحها وتستمر بالتظاهر بأنها في أحسن حالاتها ولا تتوقف عن عملها ٱو دراستها ٱو ٱهتمامها بك و بأولادها..

ٱراهن بأنك لو مررت بكل شهر بما تمر هي به فإن جسدك لن يتحمل الآلم كما يتحمل جسدها..

ورغم كل هذا تنعتونها بالضعف!.. بنقص العقل والدين... كل ذلك بسبب دورتها الشهرية .. ومن يمر بكل هذه العواصف عشرة ٱيام من كل شهر و يبقىٰ واقفاً يضحك و يعمل و يمضي في ٱمور حياته وكأن شيئاً لم يكن هو ٱنسان في قمة القوة..من يتحمل كل هذه الضغوط النفسية والجسدية كل شهر دون ٱن يشعر بألمه ٱحد هو ٱنسان بمنتهىٰ ٱكتمال العقل..تذكر نفسك حين تصاب بالإنفلاونزا و ٱنت تجلس في سريرك تتذمر كالإطفال الصغار وتُدخل كل من في البيت في حالة طوارىء وإنذار..آلم الإنفلونزا قد يأتيك مرة كل سنة و هو لا يقارن بألم الدورة الشهريةالذي يصاحب المرأة كل شهر ويمر دون تذمر ودون حتىٰ ٱن تشعر ٱنت ياعزيزي الرجل بوجوده ٱصلاً ..وٱخيرا تذكر ٱنك في يوم تكوينك كنت تسبح في داخلها وسط ٱحشائها وتجعلها تعاني من مختلف ٱنواع الآلام...وهي لا تقابل هذه الآوجاع إلا بأبتسامة و فرح بأنتظار نموك في بطنها و خروجك للحياة لتحتضنك بكل حب..!!هل لازلت تعتقد بأن المرأة ضعيفة و بنصف عقل !؟. .إن كنت هكذا فراجع افكارك.

الدورة الشهرية

تعريف الدورة الشهرية Menstrual cycle

الاسم العلمي للدورة الشهرية هو Menstrual cycle، وهي باختصار شديد عبارة عن دورةٍ من بعض التغيّرات الطبيعية، وهي تحدث في كل من الرحم والمبيض...

والهدف منها تمكين عملية التكاثر لدى الإناث اللاتي بلغن سن الخصوبة، وتتكرر هذه الدورات في الفترة ما بين سن البلوغ وحتى سن اليأس “سن إنقطاع الطمث”.

تعريف الحيض:

أما الحيض فهو أول أطوار الدورة الرحمية ويسمى الطمث أو القرء،

وتستمر فترة الحيض عادة ثلاثة أيام إلى خمسة أيام في حين أن المعدل الطبيعي لحدوث الدورة الشهرية هو من 24 إلى 34 يومًا؛ فإذا زادت عن 34 يوم يعد ذلك تأخرًا يتوجب علاجه.

إلا في بعض الحالات التي تكون فيها مدة الدورة الشهرية عند بعض النساء بشكل طبيعي شهر ونصف مثلًا وتكون منتظمة بهذا الشكل وهذا أمر وارد..

بدء الدورة الشهرية:

لا شك في أن أهم أحداث البلوغ هو بدء حدوث الدورة الشهرية ، والذي يدل عليها حدوث الحيض ، والذي يفاجئ الفتاة ويثير في ذهنها العديد من التساؤلات..

ويختلف موعد بدء الدورة الشهرية إختلافا بسيطا بين الفتيات سواء من السلالة نفسها أو من سلالات مختلفة ؛ ففي المتوسط تحيض الفتيات من الجنس الشرقي ،حول عمر 10 سنوات ، وهي سن مبكرة بالنسبة للفتيات من الجنس الغربي ، حيث يحضِن حول عمر 12 سنة ..

التبويض :

وحدوث الدورة الشهرية يعني دخول الفتاة مرحلة الخصوبة ، أي القدرة على الإنجاب ، لكن ذلك في الحقيقة لا يتحقق خلال السنوات الأولى منذ بدء حدوث الحيض ؛ لأن الدورات الأولى غالبا لا يحدث فيها تبويض ، أي خروج بويضة من المبيض كل شهر للتلقيح بالحيوان المنوي ، وميعاد بدء حدوث التبويض بعد ذلك يختلف بين الفتيات ؛ فقد يحدث بعد سنة واحدة أو سنتين منذ بدء الدورة الشهرية ، وقد يتأخر حتى عمر 16 أو 17 سنة 

الدورة هي بدء إنتاج الهرمونات الانثوية

كما يعني حدوث الدورة الشهرية : أنه قد بدأ إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية الدورية من المبيضين ، وهما هرمونا الأستروجين والبروجستيرون . لكن مستوى هذين الهرمونين لا ينتظم أيضا بعد بدء الدورة مباشرة إذ يحدث له غالبا نوع من التذبذب ، وهذا يفسر لنا سبب تعرض الفتيات بعد البلوغ لبعض الإضطرابات النفسية ، مثل : تقلب المزاج ، أو الاكتئاب ، أو الميل للوحدة أو التشويش الذهني ، وأحيانا قد يحدث خلط ما بين هذه الاضطرابات ...

مواعيد الدورة الشهرية:

تستمر الدورة الشهرية لمدة 28 يوما في المتوسط ، لكنها قد تطول عند بعض النساء إلى 33 يوما ، أو تختزل إلى 26 يوما عند أخريات ، كما تختلف مدة الحيض بين النساء بصورة طبيعية تماما ، ويحتسب أول يوم للدورة منذ أول يوم لنزول الحيض.الأيام من 1الي3 في أول أيام الدورة لا يكون هناك هرمونات جنسية (أستروجين وبروجستيرون ) تدور مع الدم ، ثم تقوم الغدة النخامية الموجودة بالمخ بإفراز الهرمون المنشط لنمو حويصلة المبيض ، والتي تقوم بدورها بإنتاج هرمون الأستروجين ، ويؤدي ارتفاع مستوى الأستروجين لتنشيط نمو بطانة الرحم ؛ لتكون مستعدة لاستقبال البويضة الملقحة في حالة حدوث حمل . اليوم 14 وفي منتصف الدورة الشهرية تقريبا يرتفع مستوى هرمون الأستروجين لأعلى درجة ، وهذا يؤدي إلى تنشيط إنتاج المزيد من الهرمون المنشط لحويصلات المبيض ، وإنتاج هرمون آخر يسمى الهرمون المنشط للجسم الأصفر والذي يؤدي لتفجير الحويصلة ، وخروج البويضة منها . الأيام 15 - 28 تتحرك البويضة داخل قناة فالوب في اتجاهها للرحم ( بينما تنمو الحويصلة لتكون الجسم الأصفر ) والذي يفرز هرمون البروجستيرون في النصف الثاني من الدورة ، وخلال ثلاثة أيام قبل الحيض ينكمش الجسم الأصفر ويموت وبالتالي ينخفض هرمون البروجستيرون ..ونتيجة لعدم حدوث حمل تتساقط بعض أجزاء من بطانة الرحم مصحوبة بكمية من الدم تخرج معها البويضة غير الملقحة ، ويسمى هذا الإفراز بالحيض ...

نظافتك أثناء الحيض

إن فترة الحيض ليست فترة تحريم لأي شيء ( باستثناء اللقاء الزوجي ) ؛ فقد ارتبطت هذه الفترة في أذهان بعض النساء بمعتقدات خاطئة مثل الإستحمام ربما لاعتقاد البعض بأن الإستحمام أثناء الحيض قد يجعل الدم يحتبس بالداخل ويمر إلى المخ ؟! فيجب أن تمارس المرأة حياتها العادية بصورة طبيعية تماما أثناء الحيض ، وأن تستحم كما تشاء ، ولكن يفضل استخدام الماء الفاتر ؛ لأن الماء الساخن يمكن أن يزيد من نزول الدم ، كما يكفي الاغتسال بالماء والصابون ؛ فليس هناك أي داع لاستخدام مطهرات خاصة ..

أسباب تأخر الدورة الشهرية:

أول ما يتبادر للمرأة المتزوجة عند تأخر الحيض هو حدوث الحمل، ولكن الحمل ليس السبب الوحيد لتأخر الحيض بل هناك أسباب أخرى:منها ما هو طبيعي.ومنها ما هو عرضي.ومنها ما هو مرضي.

ولكي نتعرف على الأسباب الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية لابد من أن نلقي الضوء على آلية عمل الجسم أثناء فترة الحيض؛ فالأمر الطبيعي للأنثى بين سن 12 – 13 سنة، هو سقوط بطانة الرحم ونزول دم الحيض نهاية كل دورة شهرية، لتبدأ دورة شهرية جديدة من أول يوم بفترة الحيض..

الأسباب الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية

1 – حصول الحمل

عادة يتوقف المبيض عن العمل تحت تأثير هرمونات المشيمة وبتوقف المبيض عن العمل تتوقف الدورة

2 – الرضاعة الطبيعية

وهو سبب فيزيولوجي يطرأ على ما يقارب خمسين بالمئة من المرضعات يتأخر عندهن الطمث أو يتوقف في فترة الإرضاع ولكن لا يمكن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية في منع الحمل...

3 – سن البلوغ وسن اليأس

وهناك تأخير للطمث يحصل إما بعد البلوغ مباشرة أو بالفترة التي تسبق انقطاع الطمث والسبب بالطبع ضعف المبيضين في هاتين الفترتين وحصول دورات لا إباضية يتأخر الحيض فيها وعندما يحصل الحيض يأتي على هيئة نزف طمثي قد يستدعي الدخول إلى المستشفى.

أسباب عرضية تسبب تأخر الدورة الشهرية

1 – الإجهاد

حيث تعمل زيادة التوتر المصاحبة للإجهاد على إفراز كميات زائدة من الهرمون الذي يتسبب في عدم حدوث الإباضة أو تأخر الدورة الشهرية.

2 – الحالة النفسية

فالسيدات المصابات بالاكتئاب يراجعن طبيب النسائية بسبب تأخر الدورة الشهرية، علمًا بأن مشكلتها الأساسية تكون نفسية؛ لأن التشويش الحاصل بقشر الدماغ ينتقل إلى الغدة النخامية عن طريق ما يسمى “ما تحت السرير البصري” وبذلك يتأثر المبيض بتأثير الغدة النخامية ويحصل إما اضطراب بالدورة الطمثية أو تأخر بالطمث.

3 – الخوف الشديد والرغبة الشديدة بالحمل

الخوف الشديد من حدوث الحمل كالمرأة التي عندها الكثير من الأولاد أو الرغبة الشديدة بالحمل كالمرأة التي تأخر عندها الحمل تعاني من تأخر الدورة الشهرية وهذا بسبب التفكير الشديد بالموضوع فهذا التفكير في قشر الدماغ ينتقل إلى الغدة النخامية والغدة النخامية تنقل هذا الاضطراب بدورها إلى المبيضين.

4 – زيادة الوزن:

غالبًا صاحبات الوزن الزائد يعانين من عدم إنتظام الدورة الشهرية أو تأخر الحمل وبمجرد إنقاص الوزن تنتظم الدورة مجددًا.

5 – النحافة الشديدة:

إن نقص الوزن المبالغ فيه يؤدي إلى توقف الدورات الشهرية أو ما يعرف باسم “amenorrhea” وهذا ما يحصل عند أغلب عارضات الأزياء والرياضيات ..

6 – تغير نمط الحياة

فمن الممكن أن يؤدي تغيير جديد في نمط الحياة كالسفر أو الانتقال إلى منزل جديد أو الانتقال إلى بيت الزوج أو عدم انتظام ساعات النوم إلى حدوث اضطراب بالدورة إلى أن يتم التكيف مع هذا الوضع الجديد.

وقد ظهر هذا عند الفتيات اللاتي يدخلن المدارس الداخلية أو النساء اللاتي يدخلن السجون أيضًا..

7 – تناول حبوب منع الحمل

غالبًا يتأخر الطمث عند النساء اللاتي يأخذن حبوب منع الحمل بشكل متواصل؛ فإن ذلك يؤدي إلى ضمور بطانة الرحم وبالتالي تأخر الطمث ولذلك من المفترض أن تأخذ السيدة حبوب منع الحمل لفترةعدة أشهر وتوقفها شهر..

8 – ممارسة الرياضة العنيفة

فعند وضع برنامج رياضي يتطلب الكثير من الضغط يتوقف التبويض كوسيلة للحفاظ على الطاقة وهذا ما يحدث عند بعض بطلات الرياضة.

أسباب مرضية تسبب تأخر الدورة الشهرية

1 – تكيس المبايض هو إضطراب هرموني يؤدي إلى ارتفاع الهرمون الذكوري في الدم والذي يؤدي إلى عرقلة التبويض وعدم انتظام الدورة الشهرية.

2 – وجود كيس على المبيض فعندما تظهر كيسات على المبيض يؤدي ذلك إلى انقطاع الطمث لفترة طويلة إلى أن يتم علاجه إما دوائيًا أو جراحيًا بحسب نوع الكيسة..

3 – إضطرابات الغدة الدرقية أو النخامية والتي تؤثر على موضوع الإباضة وتأخر الدورة الشهرية.

4 – المرض بشكل عام فكثيرًا ما يكون هذا سببًا من أسباب تأخر الدورة الشهرية، ولكن هذا التأخر مؤقت؛ فبمجرد التعافي، يعود الجسم وينظم الدورة من تلقاء نفسه، إذا لم يكن هناك تأثيرات دوائية تؤدي إلى تأخر الطمث مثل بعض أدوية الاكتئاب وأدوية السرطان

الاتصال بنا